الثلاثاء، 31 ديسمبر، 2013

في النيل الأزرق

   ولاية النيل الأزرق ولاية التاريخ، والمفاهيم القديمة المتجذرة في وعي الإنسان السوداني، رفدت السودان بحضارة مملكة الفونج، وأمجاد المكوك، الذين رسموا ملامح قسمات وجه السوداني، وتشهد  الدنيا بذلك.
حسن علي حسن رشوان خبرة ومهارة في الزراعة التقليدية بالنيل الأزرق في لقاء مع محمد الفاتح
  الزراعة والصيد والرعي، والحرف المختلفة والفنون، لها سبق لا تخطئه عين، وهناك مفردات ثقافية، لا زالت بكراً، لم ترصدها عين الباحث في تراث السودان! 
     تلفزيون النيل الأزرق بمدينة الدمازين يدير حواراً عميقاً مع محمد الفاتح يوسف أبوعاقلة عن تراث النيل الأزرق، وتجاربه مع هذا التراث، الذي ظل يبحث فيه ويقدمه من خلال البرنامج الموجه لجنوب النيل الأزرق بإذاعة ود مدني، طيلة أربع سنوات قبل قيام إذاعة الدمازين. 
     ثبت للمستمع للبرنامج الموجه لجنوب النيل الأزرق، بأن هذه المنطقة من السودان تعد من أغنى المناطق بثقافتها المتنوعة الثرة والمتميزة، والتي تعلم منها العالم كيف يصنع أدواته وآلاته، وكيف ينتج أشياءه الحيوية. 
      شهد منتدى النيل الأزرق الثقافي مشاركة من الأستاذ محمد الفاتح أبوعاقلة وذلك في الندوة التي أقيمت تحت عنوان (قراءة في كتاب خفايا وأسرار الدبلوماسية السودانية) التي قدمها السفير الأستاذ الطريفي كرمنو ، والتي سرد فيها تجاربه وخبرته في هذا المجال الحيوي ودلل بكل الشواهد التي أوردها، على أهمية الدور الدبلوماسي في تحقيق كثير من المكاسب للمجتمع السوداني. وهذا في حضور جمع غفير كان على رأسهم والي ولاية النيل الأزرق. وجاءت مشاركة الأستاذ محمد الفاتح عن أهمية هذه القراءة لكتاب السفير الطريفي كرمنو، كما تطرق إلى ضرورة العناية بمكونات المجتمع السوداني، وبخاصة في ولاية النيل الأزرق التي يعرف مزاياها وقيمتها العالية في السودان.  
   مساحات من الخصوبة والثروات على إمتداد البصر، تدهشك وأنتَ تمر بها ولا تملك إلا وأن تتساءل ببراءة وعفوية، لماذا لا نحسن توظيف هذا الكم الهائل من الخير والرزق المتاح، لنا إن تحركنا وأبدعنا في التخطيط والعمل ؟
    يتبع.......

السبت، 28 ديسمبر، 2013

زمن وجداني ... شعر محمد الفاتح يوسف أبوعاقلة

زَمَن وجْدَاني
                                                                  محمد الفاتح يوسف أبوعاقلة 

تاريكِ يا بهرة صباح المهلة 

في ميسك مروج العافية 
بين سرب الصّفا النّوراني 
تمرحي والمواعيد وافية
ما مزعوبة 
بى سكة هجير مكروبة 
سالكة دروبة
يا المكنونة عن أمك وعن حبوبة
ماك مغلوبة بى هم البكون والكان
إلا براك 
شاشاك السماح نماك
ؤلاقاك الفهم غناك
ها مافيش أم طعم ملاك
زي ما تدوري تلقي مناك
يوماتي الدعاش بغشاك
عاجبو هَناك 
ؤباقي غطاك
كل الزين قريب ؤحداك
غيمة من الفراش في سماك
هو عاجبو نداك
والنور البرشو ضياك
إن دار السموم يصلاك
تسرع غيمة تتلافاك
بى الهيف والنسيم لافاك
أدرجي بى دواديب الفرح لا تهمي
إنت جباك روحي ودمي
يللا على البراريب لمي
في ضل السعود انجمي 
أوعى تهمي لا تغتمي 
بى الني  المباري الدنيا ما تتسمي
أبقي براك نجيضي وصمي !
حن القمري 
في فروع الشدر طاريك
أصلا سمّح القوقاي 
عشان يرضيك
أمسكي قوي 
من نتلة هبوب الغيرة 
ما ترميك
غدار الخلوق متمني 
يرمي عكارو في صافيك
قانص 
قَجْ شرك رغباتو في واديك
وينك لسّه
يا الفيك الوصوف والقصه
سر المعنى
والنغم البغنو عليهو نَمّة وهسّه
إنت براك بى طب القلب مختصّه
فوتك عالي 
عشاقك خلوق مرصّة
بدري وهسه
ما ها غريبة ...المخلوق بحب الطيبة!
وإنت الطيبة طيب الطيبة!
في بحر الطيوب بتنوري
تغرفي منو زي ما تدوري
كل صبحاً شرق بتدوري
تملي الساحة 
بالبسمة الشفاها ضروري
لى مرضي المطول منسي
ما فتيتو ما قصيتو لى مخلوق
ؤتلعبي بى الرحيق بى ذوق
مع مراح الظبا المطلوق
تُمام كيفك على كيفك
تَمام كيفك!
عقارب الساعة ماخده براحه
ما منكربه
اليوم كلو يرجع تاني شان كيفك
ها مافيش تاني 
غير زمنك زمن وجداني
ما براني
مافيش تاني 
غير طعمك طعم خصاني
جوه الجوه 
اتحكر قبض شرياني 
في أم آلبينة الإحساس 
هبش مسّاني.. صِر مهبوش
ؤمافيش تاني 
غير زمنك زمن هزّاني !
....
                                                             محمد الفاتح يوسف أبوعاقلة

الأربعاء، 25 ديسمبر، 2013

محاضرة مهارات الأداء والخطابة

قدم الأستاذ محمَّد الفاتح يوسف أبوعاقلة  ظهر الثُّلاثاء الموافق 2013/12/24 م  بالقاعة الكبرى بجامعة السودان المفتوحة محاضرة تحت عنوان " مهارات الأداء والخطابة" ولقد حضرها جمع كبير من المهتمين بالثقافة، ومن العاملين بجامعة السودان المفتوحة والضيوف، وذلك في حضور البروفيسور فيصل عبدالله الحاج مدير الجامعة، والبروفيسور محمد أبو محمد إمام، والدكتور عثمان عوض السيد، والدكتورة سعاد عبدالرحيم بشير.
 
     عالجت المحاضرة مسألة الأداء والخطابة، وعرفت بدءاً الأَداء والخطابة، وأشارت إلى أهميتهما لايصال الرسالة المرجوة، والتأثير الموجب في الآخرين، ودفعهم للمقاصد الطيبة، والعطاء المثمر النافع. حيث أشار المحاضر إلى أنّ الشعوب ترتقي عندما يبرع خطباؤها، ويحسنوا التعبير عن حالها، وهمومها ومنجزاتها وطموحاتها، الشئ الذي تفتقر إليه معظم الشعوب الآن! وبخاصة في السودان، حيث أصبحت المنابر منفرة، وتصيب المستمعين بالنعاس والتثاؤب، وبالنوم في أحايين كثيرة. 
     تطرقت المحاضرة للعوامل التي تؤسس لأداء ممتاز، مثل الإعداد المسبق للمادة المراد تقديمها، وهضمها وتمثلها ومعايشتها، لفهم وسبر كل أغوارها، والتدرب على أدائها بصورة فردية. وتوخي كل مقومات الضبط والاقتصاد والإنشاء السلس، والعناية بالصوت ودرجاته، والاهتمام بالاقتصاد في الأداء الحركي، وضبط توظيفه خلال الأداء، مع مراقبة الأداء اللغوي، وحسن التفاعل والتواصل بين المؤدي وجمهور الحضور، مشيراً إلى ما قام به (ستانسلافسكي) في هذا المجال وعنايتنه بتدريب الممثل على التحكم في خيط التواصل بينه وبين الصالة.
  من الأمثلة والشواهد التي قدمتها المحاضرة كانت:
- خطبة الرُّسول صلَّى الله عليه وسلم في حَجَّة الوداع
- خطبة قس بن ساعدة الإيادي.
- خطبة أكثم بن صيفي التميمي
- خطبة بشر بن المعتمر.
- خطبة  الحجاج بن يوسف الثقفي.
- عرض مادة فيلمية تحتوي على خطبة مارك أنتوني،  بعد مقتل قيصر في مسرحية يوليوس قيصر لوليم شيكسبير. والتي قام بأدائها الممثل Charlton Heston
وتحدث المحاضر عن عيوب الأداء والخطابة التي سادت في هذا العصر.
ثم أوصى بالاهتمام بتدريب النشء على الخطابة، وحسن التعبير والأداء، وذلك من خلال إحياء الجمعيات الأدبية في المدراس، والمعاهد والجامعات والأندية وغيرها، والعناية بهذا المنهج في مؤسسات التَّعليم المختلفة. 
ولقد اقترح قيام دورات تدريبة في هذا الصدد. 
  تفاعل الحضور مع المحاضرة، فجاءت الأسئلة والآراء عقب المحاضرة، معضدة لرأي المحاضر حول أهمية الأداء والخاطبة، وقدمت عدداً من المقترحات، لتفعيل هذا الموضوع، منها التأكيد على ضرورة عقد دورات تدريبية في مجال الاداء والخطابة، مع الالتفات للمرأة وأثرها في هذا المجال.
  

الجمعة، 20 ديسمبر، 2013

"إنا لله وإنا إليه راجعون"

رحم الله تعالى عمي الأستاذ مربي الأجيال،  الريح أبوعاقلة أبوعاقلة، الذي توفي إلى رحمة مولاه صباح الثلاثاء، الموافق 14 صفر 1435هـ ، 17 ديسمبر 2013 م بودمدني حي المزاد الجديد. يصفه الذين عرفوه بأنه كان مثالاًً لسماحة النفس والخلق، وطيب المعشر، ويضرب به المثل في طيبة القلب والمودة الخالصة للناس كل الناس، لم تعرفه الحياة إلا وهو السخي الودود الهاش الباش، لين الجانب لم يكن فظاًً، بل يحفظ له أهله وجيرانه وزملاؤه بودمدني وبغيرها من المدن، وكل من عرفوه، وطلابه الذين تلقوا العلم على يديه، بأنه كان أباً باراَ يحنو عليهم. عمل معلما بوزارة التربية والتعليم، ومديراَ لمدرسة أبوزيد المتوسطة،وموجهاً فنياَ بالمرحلة المتوسطة، وتقاعد للمعاش، وهو خريج دار العلوم. عرف عنه
تواضع العلماء فهو عالم فذ بعلوم العربية وآدابها.
 اللهم أسكنه فسيح جناتك، مع الصديقين والشهداء، وأجعل البركة في ذريته وأهله، وألهم زوجته سلوى، وأبناءه محمد، وطارق وأسامة، والبنتين وصال ومنال، الصبر والثبات، وحسن العزاء. اللهم أغفر له وأرحمه، وتقبّله قبولاً حسناً، يا الله! 
اللهم أجعل قبره روضة من رياض الجنة، وألهم أهله وذويه، الصبر والسلوان !  
"إنّا للهِ وإنّا إليه رَاجِعُون"  
اسمو الريح أبوعاقلة المحقـــق اسمـو
ريـــح كل قرابتو وطاب مقامو ونسمو
من أبوعاقلة أبوهو صلاح مميز وسمو
خلف احلى سيرة وفات رحل بى جسمو
*** 
ترب سلسلة الأعـــراك ؤنادر نوعـو
أبداً مافي من عاداهـــو خالف طوعو
طيب كونو مشكور الأصول وفروعو
أدى الفانية حصة وذاكرت موضوعو
***  
متواضــع إذا لازمتــــو ما بتتكلّف
مامون الرفيق ختم القراية وشرّف
دايمـاً مبتسم من واجبـة ما بتخلّف
قدامـي وقـدر بى حنــــو للكل ولّف
*** 
مهمــا قلت فيو بلقى الكلام ما وفّى
ما البحر الوسيع ما بنغرف بالكفّـة
ممهولاً رزين في الزايلة خف وعفّ
ما راغ للدنيّــة الفانية شفقـان رفّة
***  
سبقوا ورحلوا تامين للديار الآخرة
خلفوا للوراهــم كل عميرتن وافرة
أصلها دنيا ما بتدوم عصية ونافرة
ربنـا يرحمــن يوم الخلوق متدافرة
*** 
الدايم الله يا أسامــة الفقـد مسّانا
ؤيا طارق نعيـــم الدنيـا ما نسّانا
يا محمد أبوك عين الزمان إنسانا
شهدت لى الخلوق القدمت عرفانا
***   
الأيام محــــددة والعمــر محسوب
والرّيح زرع فيها الهَنــا المطلوب
أبدا ما انخدع ما سـوا ليها دروب
حقّاني ومفوّض ؤراضي بالمكتوب
                               محمد الفاتح يوسف أبوعاقلة، ودمدني
  
 


الاثنين، 11 نوفمبر، 2013

قوافل الإحياء الثقافي Cultural Revival Convoys

بسم الله الرّحمن الرّحيم 
القافلة الأولى 7- 10 نوفمبر 2013 
(العَوْدَة إلى الْجذُورِ)
Back to the roots
                    القرير -  مساوي - نوري- تنقاسي- مروي 

     تفعيلاً للحراك الثقافي، وإيماناً بأهمية الفعل الثّقافي في بناء الأمم والمجتمعات، جاءت فكرة هذه القافلة الثقافية، والتي ستتلوها إن شاء الله تعالى، قوافل تتجه نحو مناطق مختلفة بالسّودان، وتجعل من ضمن مهامها الوفاء والعرفان لرموز الثّقافة السودانية، والذين أعطوا عطاءً متفرداً ومتميزاً في المشهد الثقافي السوداني، وكانوا مرتكزات قامت عليها المكونات الحضارية للأمة السّودانية. وكان للأستاذ محمّد المهدي حامد، فضل إبتكار هذه الفكرة، وعرضها على بعض المهمومين بالشأن الثقافي بالسودان، فكان أن تشكلت النواة الأولى لهذا الفعل الثقافي (قوافل الإحياء الثقافي) وتكوَّن الوفد الأول للولاية الشمالية.     
To activate the cultural movement, and belief in the importance verb cultural building of nations and communities , the idea of   this revival cultural convoy , which will be followed by God Almighty , convoys heading towards different regions of Sudan, and make it within its tasks to fulfill and gratitude for the symbols of the Sudanese culture, and who have been given a tender unique and distinct in the scene of the Sudanese Culture, and they were the pillars underlying the cultural elements of the Sudanese state .
We thank Mohammed Mahdi Hamed , who preferred to invent this idea , and presented to the some concerned of cultural affairs in Sudan , so his idea formed the first nucleus of this act of (revival cultural convoys ), and be the first delegation to the North State in Sudan 
    الوفد
1- د. محمّد بادي العكودابي.
2- محمّد المهدي حامد.
3- محمّد الفاتح يوسف أبوعاقلة.
4- خالد عباس شقوري.
5- أبوبكر سيد أحمد.
6- محمود السماني.
7- ميرغني النجار.
8- عمر النافعاب. 
9-الأتاسي عبدالرحيم خلف الله.
10- مدّثر محمّد.  
           العودة إلى الجذور                  
    أسماء في خاطر القافلة  
 
Sidahmad Abdalhameed,

An Excellent Tambur player and a genius composer. 

سيد أحمد عبد الحميد، شاعر وملحن وعازف، ينسج موازير الشجن الأصيل على وتر الطمبور، ويتفرد 
بحرفية عالية لا نجدها عند كثيرين جداً. والشاهد على ذلك كلمات شعره وألحان رمال حلتنا !!!
    - علي ود حليب (مساوي)
    - حاج الماحي  (الكاسنجر)
     - حسونة  (نوري)
     - حسن الدابي  (القرير)
     - سيد أحمد الحرادلو شامي  (تنقاسي)
     - النعام آدم (منصور كتي)
     - أسماعيل حسن ( كلنكاكول - البار (كنار)
     - الطيب صالح  (كرمكول)
     - عبد الله محمد خير (أرقي)
     - محمد كرم الله (تنقسي)
     - محمد الحسن سالم حميد(نوري)
     - عمر الحسين  (نوري)
      لقاء العكوداب، بقوز قرافي بالقرير
 1- سليمان أحمد منصور الإزيرق
 2- بدوي عكود
 3- عبداالوهاب علي عبدالله مسعود
 النيل حاضر وشاهد على عظمة المواجيد
       راكوبة بلّة بالقرير العامراب  
- أعضاء الوفد
- سيد أحمد عبدالحميد
-عبدالمنعم عثمان خليفة - عطا الله فضل عطا الله (ثنائي العامراب)
- عبدالقيوم الشريف
- ميرغني النجار 
- الشاعر الشاب محمد طلب  (القرير)
- الشاعر الشاب محمد مالك (العفاض)
- كلمة اللجنة المنظمة  - موسى إسماعيل الفضل (الدهسيرة)  
أبوعاقلة وأبوبكر وشقوري وجولة بين النخيل
محمد المهدي حامد صاحب فكرة القاقلة 
محمد المهدي وكرار محمد كرار في ليلة الوفاء لحميد بنوري
أبوبكر سيدأحمد يتأمل في سكينة ليل الشمال
هاهنا كان الغناء لحميد (أبوبكر سيدأحمد)
      إفادات عن حسن الدابي من:
1- ياسر حسن الدابي.
2- عبد الوهاب كارا.
3- إبراهيم جرقندي. 
4- حاتم حسن الدابي.
5- أحمد سيد أحمد
5- أعضاء الوفد.   
      مدرسة القرير الأميرية (سابقاً) مشهد تسكنه الإلفة والصفاء والطلاقة
ليلة نوري
- أعضاء الوفد
- معتصم الداسوقي  (كلمة اللجنة المنظمة)
- كرار محمد كرار (مرثية لحميد)
- السر محمد علي  ( مرثية لحميد)
- الفنان بحر (غناء شعبي)
- محمد عبدالله القدال ( مرثية غنائية لحميد)
- خليفة عثمان خليفة  (مرثية شعرية لحميد)
- العطا علي العطا 

فضاء البيت من الداخل عوالم من الإبداع والسماحة والسخاء
           أسرة الرجعة للبيت القديم 
تُكرّم محمّد ودبادي
- عثمان الخليفة
- عبدالقادر محمد أحمد
- محمد أحمد عبدالحميد
-عباس محمد عباس
- اليسع المأمون
- أحمد طيفور
- فيصل عبدالعاطي
- أبوبكر عبدالحميد
- العطا علي العطا
- ناصر محمد موسى
- محمّد عبدالله
- فايز إبراهيم
- شريف محجوب
- إسماعيل عبد الباري
- علي حسن الخضر 
- زيارة أسرة سيدأحمد الحاردلو (تنقاسي).
- زيارة أسرة محمد الحسن سالم حميد (نوري).
- زيارة أسرة ميرغني النجار (مساوي).
- زيارة العكوداب (قوز قرافي).
- زيارة عباس شقوري (القرير).
فتحي عبد الرحمن، والدكتور محمد بادي العكودابي وسراج النور عباس علي قرافي 
سراج النور عباس علي قرافي يتحدث عن سيف يعود تاريخه إلى 1840 
This Sword is dating back to 1840 
الأتاسي عبدالرحيم  ومحمد الفاتح أبوعاقلة ومحمود السماني جلسة مع الحبوبة مريم حسن وحكايات الصدق والأصالة 
الوفد وأهل القرير، عقب حوار ثقافي عميق، عن شأن الحراك الثقافي، بمنزل عماد عثمان حسن صالح بالقرير
زهرة البَرَم، زهرة سكنت نصوص الشّعر الشعبي لجمالها، ونجدها في شجر الطلح
السباحة مهارة يكتسبها الفتى السوداني (الأتاسي يسبح في مياه القرير المحطة)
الشيخ سليمان الإزيرق، في حديث الذكريات، عن تاريخ العكوداب، بقوز قرافي وما جاورها  


Sheikh Sulaiman Ezairig speaks to us about the history of Goz Gorafi, and its environs.
العكوداب بقوز قرافي، يستقبلون وفد الإحياء الثقافي بحفاوة وكرم السوداني الأصيل  
عن قوز قرافي
أعضاء وفد الإحياء الثقافي بالقرير
جلسة فنية مع ميرغني النجار بمنزله بمساوي مع مشاركة المطرب أبوبكر سيد أحمد  
محمد الحسن سالم حميد، حضوراً في وجدان ميرغني النجار
راكوبة بلة بالقرير العامراب، نسيج وحدها في عطائها المتفرد، في حشد المبدعين أسبوعياً.
 (السبت من كل أسبوع)، وبله هو بله سيدأحمد، صاحب الراكوبة التي يقام بها هذا المنتدى 

  Palla's Rakubah is the fabric alone in the interest of creative cultural activity in Sudan.
د. محمد ود بادي مع بله سيد أحمد 
من اليمين، خالد شقوري، البروفيسور محمد المهدي بشرى، أبوبكر سيد أحمد
فوزي محمد بك (قمير) يتحدث عن تطعيم المانجو بالقرير
تكريم محمد الفاتح أبوعاقلة، بمسرح نادي القلعة بالقرير، في ليلة إحياء ذكرى الشاعر حسن الدابي  
تكريم محمد المهدي حامد في ليلة إحياء ذكرى الشاعر حسن الدابي  
  أبوبكر سيد أحمد يحمل شهادة التكريم من أسرة حسن الدابي
تكريم خالد عباس شقوري بنادي القلعة من قبل أسرة المرحوم حسن الدابي
تكريم د. محمد ود بادي بنادي القلعة من قبل أسرة المرحوم حسن الدابي
لمسات خالد شقوري خلال الرحلة  






أبوعاقلة يستمع لثنائي العامراب براكوبة بلة

ليلة الوفاء للشاعر محمد الحسن سالم حميد، بنادي بلالة بنوري
Night of  honoring the poet Mohamed Al Hassan Salem Hummaid



عماد عثمان حسن صالح